تقوم المصارف و البنوك بتصميم خدماتها و منتجاتها لتلبي إحتياجات أكبر شريحة ممكنه من أفراد المجتمع فهي كما تقدم خدماتها للموظف الصغير تنظر ايضا لحاجات الموظفين من ذوي الدخول المرتفعة و أفراد المجتمع من أصحاب الثروات أو المكانة الإجتماعية. و تصنف البنوك و المصارف عملائها بشرائح ليتم تصميم خدمات و منتجات متناسبة مع إحتياجاتهم. لكل شريحة محددات و مميزات و إحتياجات. فعلي سبيل المثال لدى البنوك و المصارف شرائح مشابهة لحد كبير الى الشرائح التالية:

  • العملاء العاديين او شريحة العملاء العاديين: و هم العملاء الأفراد من ذوي الدخول المتدنية و التي تعتبر عادية، و في العادة لا يكون هناك مميزات كثيرة لهذه الشريحة من العملاء إلا أن المصرف يقدم لهم خدماته الإعتيادية و لكن بدون خصومات او منتجات موجهة للشرائح الأعلى. و عادة ما تشكل هذه الشريحة النسبة الأكبر من عملاء البنوك و المصارف.
  • العملاء من ذوي الدخل المتوسط: وهي شريحة العملاء من ذوي الدخول المتوسطة و عادة ما يكون عملاء هذه الشريحة مدراء في الشركات ممن يحصلون على راوتب مرتفعة الى حد ما، و يستهدف المصرف هذا النوع من العملاء حيث أن فرص بيعهم منتجات تمويلية أكبر حيث أن أغلبهم من الشريحة العمرية الاكبر و إحتياجاتهم على الاغلب ما تكون في إمتلاك منازل او للتمويل الشخصي.
  • العملاء ذوي الدخل المرتفع : تسعى دائما المصارف و البنوك لإستهداف و إستقطاب العملاء من شريحة العملاء ذوي الدخول المرتفعة مثل المدراء العامين و مدراء الشركات ممن تعتبر دخولهم مرتفعة حيث ان فرص بيعهم منتجات تمويلية و إستثمارية أكبر، إضافة الى الحاجة لإستقطابهم لإيداع اموالهم في حسابات المصرف.
  • العملاء من أصحاب الثروات: و هي الشريحة الاقل في المصارف من حيث النسبة إلا أن البنوك تسعى دائما لإستقطابهم و إدارة اموالهم و بيعهم منتجات إستثمارية و عادة ما تعطى لهم مميزات و خصومات أكبر نظرأ لإستفادة المصارف من وجود مثل هذه الشريحة لدعم النقد في حسابات المصرف.
  • عملاء ذوي المكانة الإجتماعية المميزة: للأفراد من ذوي المكانة الإجتماعية مثل موظفي الدولة الكبار و الوزراء و المشاهير نصيب من جهود البنوك و المصارف في الإستقطاب، فليس الدافع مادي بقدر ماهو تسويق للمصرف. حيث يعتبر هؤلاء مؤثرين تسويقيا ووجود علاقة لهم في المصارف يعتبر نوع من التسويق.

و تقوم بعض المصارف و البنوك بإستحداث شرائح أكثر تخصصا لإستهدافها و تقديم خدمات أكثر صلة بواقعها مثل:

  • شريحة العميلات.
  • شريحة الشباب.
  • شريحة العملاء من غير المواطنين
  • شريحة العمالة 
  • شريحة عملاء من طبيعة مهنة معينة، مثل الأطباء أو العاملين في التعليم.